أنت هنا

$17.99
الزمخشري (سريته-آثاره-مذهبه النحوي)
0
لا توجد اصوات

الموضوع:

تاريخ النشر:

2014

isbn:

978-9957-551-93-3
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " الزمخشري (سريته-آثاره-مذهبه النحوي) " ، تأليف : د. كمال جبري عبهري   ، والذي صدر عن دار الجنان للنشر والتوزيع ، ومما جاء في مقدمة الكتاب :

يُعتبر إقليم خوارزم) – موطن  الزمخشري – واحداً من خمسة أقاليم، تقع في آسيا الوسطى، فيما وراء نهر جيحون، وهذه الأقاليم  هي: الصغد، وعاصمتاها: بخارى وسمرقند، وصغانيان، وفرغانة،والشًَاشُُ التي يُُُطلقِِون عليها طَََشْقََند، ثم إقليم خوارزيم الذي يسمونهاليوم: خيوة أوكيوة)،  ويبدو ان اقليم خوارزم هذا، كان أشهر هذهالاقاليم جميعا، فقد ذكرو: أنه ناحيةِ مشهورة،وسيعة الرقعة ، كثيرة الضياع ، ذات مدن وقرى كثيرةعامرة بالاسواق)، جامعةٍ لأشتاتِ الخيرات، يجلب منها الرقيق والأغنام والأوبار والبطيخ وغيرذلك).
    وذكروا أيضاً، أنها كان جانبٍ عظيم من العلم والثقافة، تشيع فيه الثقافة الإسلامية،ويكثرفيه العلماء والفقهاء الذين كانوا يتمتعون بقسطٍ وافرٍ من تقدير سَوادالناس و إحترامهم)،وحين زاره إبن بطوطة وجد اهله يمتازون بالكرم، وحسن المعشر، و طيب الخلق، وحب الغرباء،وكثرة التعبد) .
    أما عن مناخهِ فقد حكوا: انه شديد البرودة، يجمُد به نهر جيحون في فصل الشتاء، فيمشي عليه الناسُ والدوابُ، وقد زاره ياقوت الحمويٌ فذكرأن البرد يبلغ به حدَاً تسقط من جرًائهاطراف الإنسان أحياناَ). وقد بالغَ الزمخشري في الثناء على إقليم خوارزم، والإشادة بأهله وبخيراته، يقولُ في ربيع الأبرار)): " . . بخوارزم فضائل لاتوجد في غيرها من سائر الأَقطار، وخصال محمودة لاِنتفق في غيرها من الأنصار . . . . وأهلها لهم السَّداد ُ والدِّيانةُ، والوفاء والأ مانة . . وثمارها أطيبُ الثِّمارِ وأشهاها.. وهواؤها أصحُّ هواءٍ، وماؤها أعذب ماء.