أنت هنا

$5.99
المذاهب التوحيدية والفلسفات المعاصرة

المذاهب التوحيدية والفلسفات المعاصرة

5
Average: 5 (1 vote)

isbn:

978-9953-511-75-7
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " المذاهب التوحيدية والفلسفات المعاصرة " ، تأليف محمد سعيد رمضان البوطي ، من اصدار دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع ، نقرأ من الكتاب :

ينبغي ألا يغيب عن بال القارئ أن الفرقَ التي سأتحدث عنها منسوبة إلى الإسلام، داخلةٌ في الملّة، ولذا تسمى الفرق الإسلامية، وقد أثبتُّ هذه النسبة لهم كما ترى في العنوان.

وهذا يعني أنه لا يجوز إخراج أي منها عن حظيرة الإسلام، ولم أجد في الثقاة من أئمة المسلمين من حكم على أي من هذه الفرق بالكفر، وإن كانوا إنما يتحدثون عنها ويعرفون بها، لبيان انحرافاتها عن الجادة، والابتداعات التي عرفت بها، والتحذير من الوقوع في ضلالاتها.

ومستند الأئمة في ذلك ما صح عن رسول الله ، من أن من لقي الله لا يشرك به شيئاً دخل الجنة. وردت بذلك أحاديث صحيحة كثيرة بلغت مبلغ التواتر المعنوي.

من ذلك ما رواه الشيخان من حديث أنس أنه  قال: «من لقي الله لا يشرك به شيئاً حرمت عليه النار» زاد البخاري: «صادقاً من قلبه»، ومن ذلك ما رواه النَّسائي من حديث أبي عمرة الأنصاري أنه  قال: «.. أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أني رسول الله، لا يلقى الله عبدٌ يؤمن بهما إلا حجبت عنه النار يوم القيامة»، ومن ذلك ما أخرجه أبو داوود والحاكم من حديث معاذ: «من كان آخر كلامه لا إله إلا الله لم تمسّه النار»، ومن ذلك ما رواه أحمد من حديث عثمان بن عفان قال: «إني لأعلم كلمة لا يقولها عبد حقاً من قلبه إلاّ حرم الله عليه النار» قال عمر بن الخطاب: هي كلمة الإخلاص.