أنت هنا

$4.99
المطرقة والمنجل في العراق
0
لا توجد اصوات

تاريخ النشر:

2011

isbn:

978-9953-71-621-3
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " المطرقة والمنجل في العراق ، تأليف كاظم الموسوي ، والذي صدر عن دار الفارابي للنشر والتوزيع .
ومما جاء في مقدمة الكتاب .
قراءة كتابات ومذكرات القيادات الشيوعية في العراق وما تضمنته من خبرات ودروس وملاحظات واسترجاعات لأيام ماضية وأحداث وسمت تاريخ العراق والعالم العربي والعالم أيضاً، تعيد إلى الذاكرة الكثير، وتجدد اللقاء بهؤلاء القادة، أفراداً وهيئات، شخصيات ومواقع حزبية وفكرية، وبنشاطهم ومأثورهم النضالي والوطني. هذا الكتاب يستعيد في قراءته تلك الأيام ويضعها أمام محك صدورها ووجودها بأسماء كتابها، ولا يدرس تاريخ الحركة الشيوعية أو ينقدها وإنما يضع من خلالها مفاتيح لمثل هذه المهمة أو المتطلب البحثي في العراق اليوم. والكتابات والمذكرات، بما لها وعليها من حمولات الزمن وتأثيرات التغيرات وحسابات الظروف وطبيعة القيادات وأدوارهم في العمل السياسي والفكري والتنظيمي وما مر على العراق، شعباً وبلداً، من أيام ومراحل سياسية وتاريخية وتطورات لا يمكن إغفال دور الفرد والقيادة الحزبية فيها، تعطي قراءتها، صورة أخرى عما حصل وحدث، وتقدم وثائق وحقائق إضافية أو ربما جديدة للوقائع المروية والكتابات المدونة، وهي بكل الأحوال تبقى شهادات شخصية ولكنها ليست فردية، بمعنى من المعاني، تضيف إلى الأحداث ما يمكن أن يجلوها من وجهات نظر وآراء وأفعال واجتهادات معبرة بقيمة أصحابها ودورهم وفعلهم وموقعهم المؤثر فيها. وهي، من جهة أخرى، ليست ملكاً شخصياً وامتيازات خاصة وإنما هي تراث شعب وحركة وطنية وصفحات تاريخ واختيارات وإرادات ومتغيرات وكذلك مسؤوليات ومصداقية وأداءات وعطاءات تجاوزت الجود بأغلى ما يملكه الإنسان، وكان الكثير من الشيوعيين العراقيين والقيادات أهلاً لها.