أنت هنا

$19.99
دراسة نظرية ومختبرية لمضخات الطرد المركزي
5
Average: 5 (1 vote)

الموضوع:

تاريخ النشر:

2018
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب "  دراسة نظرية ومختبرية لمضخات الطرد المركزي " ، تأليف : اسامة محمد المرضي سليمان ، نقرأ من الكتاب :

يتم تحديد أداء المضخة من أربعة كميات أساسية هي الطاقة الكلية المضافة للمائع بواسطة المضخة، تصريف السريان، القدرة المدخلة لعمود المضخة، وسرعة عمود المضخة. يتم حساب الطاقة الكلية من قياسات السريان والضغط ويتم قياس الكميات الثلاث المتبقية مباشرة خلال أجهزة القياس المتوفرة بجهاز التجربة. من الأرقام المتحصل عليها خلال الاختبار يمكن حساب الكفاءة الإجمالية (gross efficiency). إضافياً، فإن قياسات مثل صافي سمت السحب الموجب (NPSH) يمكن استدعاؤها بحيث يمكن تقدير أداء التكهف.

كل أو جميع المضخات بغض النظر عن مقاساتها أو تصنيفها يجب أن تعطي أداءاً مقبولاً خلال الاختبارات قبل القبول النهائي للمشتري. (أي أن تلائم متطلبات ومواصفات المشتري).

أهداف الاختبارات يمكن حصرها في الآتي:

تحسين التصميم والتشغيل الفعلي للمضخة بدراسة التأثيرات المترتبة على أداء المضخة عند تعديل التصميم.
للتأكد من المواصفات المطلوبة للمضخة.

على أي حال، فإن الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو إجراء اختبارات أداء على مضخة طرد مركزي ودراسة خصائصها.

استخدم في هذا البحث جهاز اختبار صغير الحجم عبارة عن وحدة ضخ ذات مرحلتين تتكون من مضختين متشابهتين في مواصفاتها يمكن تشغيلها بالتوصيل إما على التوالي أو التوازي وهكذا يسمح بإجراء اختبارات على مضخة متعددة المراحل.

وجد من خلال هذا البحث أن النتائج المختبرية المتحصل عليها توافق تماماً النتائج المعطاة بواسطة الشركة المصنعِّة. ووجد أيضاً أن كفاءة المضخة تكون متدنية (حوالي 45%) مقارنة بالقيم المقبولة التي تكون في حدود 75% ويرجع ذلك إلى صغر حجم الماكينة الذي ينشأ عنه عدم تناسب في أجزاء الماكينة وبالتالي يقود إلى فقودات عالية.