أنت هنا

$8.99
شخصيات صهيونية (2)  شلومو هيلل وتهجير يهود العراق

شخصيات صهيونية (2) شلومو هيلل وتهجير يهود العراق

المؤلف:

0
لا توجد اصوات

تاريخ النشر:

2015

isbn:

978-9957-415-08-2
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " شخصيات صهيونية (2)  شلومو هيلل وتهجير يهود العراق " ، ترجمة: غازي السعدي ، والذي صدر عن دار الجليل للنشر والدراسات والأبحاث الفلسطينية ، ومما جاء في مقدمة الكتاب :

كان ذلك في ساعات الظهيرة الباكرة لاحد الايام الحارة في اواخر الصيف، في الاسبوع الثالث من شهر آب ١٩٤٧. الشمس محرقة، لكن الرياح الهادئة التي كانت تهب من البحر، خففت إلى حد ما من شدة حرارة الجو. كنت غارقاً في العمل في ساحة

الكيبوتس، في غابة اشجار الكينا إلى الشمال من رحوفوت، كنت مكشوف الصدر والظهر، وعلى رأسي قبعة ‌«تامبل‌». لقد احمر جسمي من شدة حرارة الشمس إلى درجة الحريق تقريبآ، لكنني لم اندم على ذلك، لانني قلت لنفسي، يجب التعرض لاشعة الشمس جيدا، بعد أكثر من سنة من حياة العمل السري، والعيش في الاقبية، بعد أكثر من سنة من (العمل وليس بعمل) لم نكن نرى الشمس.

في الماضي، كنت أعتبر عاملاً جيدآ، ولكن في نفس ذلك اليوم، لم اعتقد بأنني ما زلت كذلك. بدأ جسمي يؤلمني، وبدا الوقت في نظري ثابتا لا يتحرك. لقد كنت أعمل في بناء مظلة لزوج من القرود احضرهما المسؤول عنا، يسرائيل ارباخ، في جولته الاخيرة من افريقيا.

‌«ما هذا، شلومو، هل منحوك اجازة؟: «سألني دورون، احد اعضاء الكيبوتس، أثناء مروره بجانبي بالصدفة. أجبته: ‌«ليست اجازة».‌ «أبلغتهم انني سأتركهم، وانتهى الامر‌». انها مضيعة للوقت. انهم ليسوا جديين، ولا يرغبون في الانشغال في مواضيع جدية، وهم يعرفون هذا. هنا، على الاقل اجد عملاً، ولا اكتفي بالكلام».