أنت هنا

$8.99
صورة الفلك والتنجيم في الشعر العباسي - الجزء الأول

صورة الفلك والتنجيم في الشعر العباسي - الجزء الأول

0
لا توجد اصوات

تاريخ النشر:

2012

isbn:

978-9953-71-735-7
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " صورة الفلك والتنجيم في الشعر العباسي - الجزء الأول " ، تأليف فواز أحمد طوقان ، والذي صدر عن دار الفارابي للنشر والتوزيع ، نقرأ من مقدمة الكتاب :

نال الفلك مكانة مرموقة في تراث العرب، الجاهليين والمسلمين. وقد اعتقد باحثون أن توسّع العرب والمسلمين في علم النجوم وتعمّق نشاطهم الفكري الفلكي يعود إلى ما وجدوه عند الأمم التي احتكّوا بها بعد الفتوح، كالصابئة الكلدانيين والهنود والهيلينيين/ الروم. وآخرون كالمعلم بطرس البستاني، عزوا ذلك إلى الحاجة في الحياة اليومية. بينما ردّ غيرهم هذا النشاط الفكري الفلكي وتعمّق قدماء العرب والمسلمين في ظواهر القبة الزرقاء، بداية بالجاهليين، إلى جمال السماء بخاصة في الليلة الصحراوية، وسطوع كواكبها بفضل صفاء الجو هناك، من جهة، وإلى شُحّ المحسوسات المحيطة بساكن الصحراء وقلة الأشياء من حوله في بيدائه، من جهة أخرى، مما جعل الجاهلي يرفع بصره إلى الأعلى ويمتلئ إعجابا بمحاسن السماء في الليل، ومن ثمة سائر العرب والمسلمين. وكان الشعر ميداناً رحباً للتعبير عن التذوق الجمالي والإحساس بقيمة المعرفة الفلكية ومنفعتها.