أنت هنا

$1.99
SMS
اشتري برسالة قصيرة من (مصر, العراق , الاردن )
ضيوف ثقال الظل

ضيوف ثقال الظل

المؤلف:

0
لا توجد اصوات

تاريخ النشر:

2015

isbn:

978-9957-585-26-6
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

$1.99
SMS
اشتري برسالة قصيرة من (مصر, العراق , الاردن )

how-to-buy.png

نظرة عامة

كتاب " ضيوف ثقال الظل " ، تأليف جعفر العقيلي ، والذي صدر عن دار الآن ناشرون وموزعون .
ومما جاء في مقدمة الكتاب :

من تُراهم الـ«ضيوف ثقال الظلّ» الذين يحملون بصفتهم هذه اسمَ باكورة المجاميع القصصية للكاتب الموهوب جعفر العقيلي؟

إنهم حشدٌ من أسماءٍ ذوي أرقام هاتفية، تزدحم بهم مدوّنات الملاحظات لبطل القصة الذي نزح منذ وقت قصير من القرية إلى المدينة، وتؤدّي به شبكة العلاقات المهنية والحياتية، إلى التعرّف إليهم بحكم الضرورة أو المصادفة، أو لحاجةٍ عابرة متبادلة بين البطل وصاحب الرقم، ولكن هذا البطل الشاب لا يتوافر مع ذلك إلا على صداقات حقيقية قليلة، كما أغلب أبناء المدينة وساكنيها، ومع ذلك فإن هذا العدد الهائل من الأسماء بأرقام هواتف أصحابها، «محسوبٌ» عليه كما يُقال في العامية، دون أن يرتبط بهم بعلاقات فعلية. وهو ما يبدو له ليس مجرد مفارقة (مقارنة بحاله في القرية أيام لم يكن يرتبط إلا بمن تنشأ بينه وبينهم صداقات حميمة)، بل إن الأمر يبدو أشبه بمهزلة، وحتى بخدعة. وإذ يستشعر مع نفسه أن الخدعة لا تنطلي عليه، إلا أنه ينوء مع ذلك تحت وطأة هذه الارتباطات الوهمية وفيرة العدد و«قليلة البركة».

وفي وقفته هذه مع ذات نفسه، تلحّ عليه فكرة أن يتخلّص من هذه «المحفوظات» التي لا تعني له شيئاً، ولا تثير أمراً ذا بال في النفس. فيقرّر بعد قليل من التردّد والممانعة أن يجعل منها طُعماً للنيران، ويقذف بها إلى غيبة النسيان، وقد فعل، وإذا بألسنة النار تتصاعد وتتلوّى وتتمرأى فيها صورُ أصحاب الأسماء وأخْيِلَتُهم، متّخذةً -كما توهّم البطلُ- أشكالاً مفزعة أخذت تطارده وتحاصره وتحاول النيل منه. ومَن تصوّر أنهم ضيوفٌ ثقالٌ غير مرغوب بهم وقد تم طردهم، إذ بهم يتمظهرون في مظاهر وتهاويم «شيطانية». فلا فِكاك من هؤلاء. وذلك أمارة على الوشائج الشبحية والمصلحية التي تربط أبناء المدن، والتي لا يملك أحدٌ التفلّت منها.