أنت هنا

$1.99
SMS
اشتري برسالة قصيرة من (مصر, العراق , الاردن )
يا أيها الإنسان - قراءة تأملية في عالمية الخطاب القرآني

يا أيها الإنسان - قراءة تأملية في عالمية الخطاب القرآني

4.66665
Average: 4.7 (3 votes)

تاريخ النشر:

2010
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

$1.99
SMS
اشتري برسالة قصيرة من (مصر, العراق , الاردن )

how-to-buy.png

نظرة عامة

أحمدُ الله الَّذي خلقَ الإنسان، علَّمَهُ البيان، والّذي رفعَ السَّماء، ووضعَ الميزان، وأصلِّي وأسلِّمُ على رسولِ الله حاملِ الوَحْي، وقائدِ الخَلْق إلى الحقّ، والمثلِ الأعلى للخليقة الَّذي اجتمعَتْ فيه كَمالات النَّفس والخلُق، وعلى آلهِ الأطهار، وأصحابِه الأبرار، وبعد؛
فما أنتَ أيّها الإنسان إلا آيةٌ ربانيّةٌ باهرة بجَّلَتْها الملائكةُ بالسُّجود، وصدَحَتْ لها الأطيارُ بالتَّغريد، وترنّمَتْ لها الجداولُ بالخرير، وتضوّعَتْ لها الأزهارُ بالعَبير.
وما أنتَ إلا حكايةُ الكون منذُ البَدْء، وفي البَدْء كانت الكلمة، وكانَ القلم، وكان الحقّ، وكان القِسْط.
وما أنتَ إلا بَطَلٌ سُلِّطَتْ عليه الأضواء في مُسَلْسَل الحياةِ الذي اتّصلَتْ حلقاتُه، ولم تنقطعْ مُذْ ظهرَ آدمُ عليه السَّلام على شاشةِ الوجود أوَّلَ مرّة، إلى أنْ يرثَ اللهُ الأرضَ ومَنْ عليها.
وقد شَغَلْتَ نفسَك بنفسِك في نفسِك، أعني أنَّ المفكرين والفلاسفةَ الذين هم مِنْ جِنْسِك قد شغلْتَهم على مَرِّ الأعصار والأجيال، وأنفقوا وقتاً هائلاً، وأهلكوا مالاً لُبَداً في تعرُّف حياتك، وسَبْر أغوارك، حتى توالَتْ مواكبُهم تَتْرَى من عهدِ هيرقليطس الإغريقيّ، وسُقراط، وأفلاطون، وأرسطو، والفارابي، والكِنْدي، وابن سينا، وكانَتْ، وهيجل، ونيتشه، وديكارت، إلى عهدِ فوكاياما الأمريكيّ في هذه الأيام العِجاف السُّوداء.
ولكنَّك كنتُ تَسْتعصي على الفَهْم، وتستغلقُ في الاستقراء، غيرَ أنَّ ربَّك الذي خَلقَك، ويعلمُ ما توسوسُ به نفسُك، وما يعتلجُ في صَدْرِك، قد بيَّنَ حقيقتَك، وأظهرَ أسرارَك، وكشفَ لِثامَك:(أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ).
فيا أيّها الإنسان،
هذا نداءُ الله إليك؛ ليخرجَك من الرُّكامِ الثقيل، والظَّلامِ البهيم، والتّيهِ العريض، ليخرجَك إلى الأدواحِ المتراحبة، والرِّياض المؤرَّجة، والأنوارِ المتلألئة، فأنتَ قرّةُ عينِ هذا الكون، وبهجةُ عُمرِه، وأُنْسُ وجودِه، بك تحلو معارجُه، وتزدانُ مباهجُه!
ويا أيّها الإنسان،
هذا نداءُ الله إليك فاستمعْ لما يُوحى، واقرأ كتابَ ربّك كأنّهُ يتنَزَّلُ عليك.
استمعْ لما يُوحى إنصاتاً بأذنِك، وإصغاءً بروحِك، وتأمُّلاً بعينِك، وتدبّراً بعقلِك، واستجابةً بقلبِك، واستقامةً على جوارحِك.
ويا أيّها الإنسان،
هذا نداءُ الله إليك فاخلعْ رداءَ أوزارِك إنّك في رحابِ الذِّكر الحكيم، وافتحْ قلبَك لهذا النِّداءِ الرَّبانيّ الكريم، وتضرّعْ بأصْغريك، لسانِك وقلبِك:
رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (83) وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ (84) وَاجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ (85).

(مقدمة د. أحمد عطية السُّعوديّ)