You are here

$4.99
حوار الحضارات في القرن الحادي والعشرين - رؤية إسلامية للحوار

حوار الحضارات في القرن الحادي والعشرين - رؤية إسلامية للحوار

0
No votes yet

تاريخ النشر:

2004

isbn:

9953360901
Arabic
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

Overview

في خضم دعوات الصدام ومقولات الصراع وازدواجية المعايير غير العادلة والأحكام المسبقة المبتسرة عن الآخر المختلف، تبرز مسألة الحوار بين الحضارات كقيمة وكقضية محورية ورئيسية لعصرنا الراهن، لأبعاد شبح العدوات المدفونة التي يراد لها أن تحيا من جديد تحت نظريات وأطروحات غير علمية أو حتى واقعية بغض النظر عن الأهداف والمرامي الاستراتيجية لهذه الدعوات والمقولات.
والحقيقة أن الحضارات تقابلت وتعايشت وتصارعت لكنها ظلت أقرب للتعايش والتسامح وبقي الصراع والتنافس محدوداً بظروف معينة، فالأهم هو الاستعداد للتعايش والندية في التعامل، ومن هنا وجب على الإنسانية أن تفهم بشكل أفضل لغة الحوار مع الأمم الأخرى. والحق أن لا الإسلام ولا المسيحية في تاريخهما الطويل يأخذان الصدام أيديولوجية... مضادة للآخر إنما الذي أجج الصدام هي عوامل أخرى يجب أن توضع في إطارها التاريخي، وهذه قضية لها تقييمها من أهل الاختصاص لكن اللافتة الجديدة للصدام ليس لها مبرر على الإطلاق لكنها تقدم الهيكل النظري لتأجيج الخلافات والصراعات بين الحضارات والثقافات الإنسانية لأسباب سياسية وأيديولوجية.
ولذلك نعتقد أن قضية الحوار أصبحت من القضايا والموضوعات الهامة لكل المشكلات العالقة أو الخافتة في عصرنا الراهن، سواء على المستوى الداخلي في المجتمع الواحد، أو على المستوى الخارجي مع الحضارات والثقافات الأخرى، فالحوار يظل مطلباً لا غنى عنه للإنسانية جمعاء إذا ما أرادت أن تعيش بمنأى عن الخلافات والتوجسات والصراعات، كما أن الحوار هو المنهج الصحيح للتفاهم والتعايش والتواصل بين الأمم والشعوب,
وفي هذا البحث تتبعانا كتابة ومناقشة المحاور المطروحة، وفق المنهج العلمي والموضوعي وغيرها من المعايير المطلوبة. الفصل الأول: في تعريف الحوار والجدل. الفصل الثاني: مشروعية الحوار في الكتاب والسنة. الفصل الثالث: منهجية الحوار... شروطه... مقوماته... آدابه... عوائقه. الفصل الرابع: الحوار في التاريخ الإنساني. الخامس: الحوار مع (الذات) والحوار مع (الآخر). الفصل السادس: ثمرات الحوار في مجال الدعوة والتربية والثقافة مع مقدمة وتمهيد في تعريف الجدل والحوار.