You are here

$3.99
ترنيمة امرأة.. شفق البحر

ترنيمة امرأة.. شفق البحر

المؤلف:

0
No votes yet

الموضوع:

تاريخ النشر:

2017

isbn:

978-9933-580-02-5
Arabic
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

Overview

كتاب " ترنيمة امرأة.. شفق البحر " ،تأليف : سعد محمد رحيم   ، والذي صدر عن دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع ، ومما جاء في مقدمة الكتاب : .

تعرفت عليها على ساحل سوسة في تونس. يومها دارت بنا موجة عنيفة، مباغتة، وقرّبتنا من بعضنا، ونحن في عرض اللجّة. ألفيتها، على حين فجأة، إلى جانبي. للوهلة الأولى تهيأ لي أنها صعدت من الأعماق القديمة المسحورة، أو قذفها مركب فضائي آتٍ من كوكب بعيد. هكذا انبجستْ، كأنما على حواشيَ حلم بهيج.. ابتسمتْ:

- هاي…

ولعبتْ بأصابعها تحييني..

من تلك النقطة تراءى لنا البشر والمظلات في غلالة نحيلة من ضباب مضطرب، فعرفنا أننا توغلنا أكثر مما يجب في عمق البحر. وحين سبقتني غائصة، تبعتها بلهفة ونزق، حتى إذا استلقينا لاهثين تحت مظلتها، أدركت أنها بفتنتها الطافرة تبدد ما طفا، طوال سنوات، فيَّ، من زبد الغربة. وإنني أحقق، في هذه اللحظة توافقاً وانسجاماً مع الناس والأشياء حولي.

إذ ذاك بدأنا أول رحلة الكلام. والكلام مع كلوديا مبتدأ الرواية ومنتهاها. تورط الذاكرة في لعبة اللغة ومكرها، ومأزق اللغة وهي تتقصى في متاه الذاكرة.

قالت أنها إيطالية، تتقن الإنجليزية جيداً، وتستطيع التفاهم، مع من يفهمها، بالعربية، ولها شغف بالسفر، لاسيما إلى أصقاع الشرق. ترغب بعبور صحارى أفريقيا، وسلوك طريق الحرير في مجاهل آسيا، على ظهور الخيل والجمال، أو مشياً على الأقدام بصحبة فتى من الشرق صبور وشجاع. تحلم أن يخرج لها من أغوار حكايات ألف ليلة وليلة. قالت أنها لم تعثر عليه بعد، أو أنها لن تعثر عليه أبداً، لأن نوعه انقرض منذ زمن بعيد.

*    *    *

لم تُعلمني باسمها، مثلما تعوّد البشر في أثناء بدء أول لقاء بينهم، وكذلك لم أفعل أنا. رحنا نمشي على رمل الساحل، يغمر الماء الصاعد أقدامنا الحافية. ننتشي بلسعاته الخفيفة الباردة قبل أن يتراجع متهادياً، موشوشاً. نبقى لدقائق صامتين.. أحدس أنها مثلي، ربما تفكر بأي الأسئلة والتعليقات عليها استئناف الكلام، أقول؛

- سأخمن اسمك.. هذا الوجه يليق باسم يلوح الآن في خاطري.

- أي اسم؟

- روزاليا، روزاريا، روزالينا، روز ماري، روز.. أي اسم فيه روز.

- لماذا روز؟

- وجهك يوحي بهذه الكلمة.. حين فوجئت بوجهك أمام ناظريّ وأنت تبتسمين، هناك في وسط البحر قفزت إلى ذهني هذه الكلمة. وردة تتفتح للشمس والبحر والهواء.