أنت هنا

$4.99
SMS
اشتري برسالة قصيرة من (مصر, العراق , الاردن )
أطفال الرياض بين التنشئة وتقويم السلوك

أطفال الرياض بين التنشئة وتقويم السلوك

0
لا توجد اصوات
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

$4.99
SMS
اشتري برسالة قصيرة من (مصر, العراق , الاردن )

how-to-buy.png

نظرة عامة

مرحلة الطفولة المبكرة ( سن الرياض ) هي أسرع و أخصب وأقصر فترة عمرية، التي في حال تم استغلالها بشكل مناسب ، تمكن المربية من غرس بذور لسمات في شخصية الطفل تسلح النفس والعاطفه بمواصفات السلوك الاجتماعي الايجابي والمواطنية الصالحة ، فالفرصة ذهبية تربوياً والامكانيات فوق المتوقع لانجاز ذلك ، لأن الطفل ما زال في طور البراءة و السذاجة وهو مرن وغض ( قابل للتقويم ) ولديه قلب أبيض لم يلوث أو يدنس بعد من عالم الكبار بمعنى أنه ( لم يتعلم مهارات الغاب بعد!!!)، بالاضافة لكل ذلك هو كتاب لم ترسم سطور صفحاته بعد.
على المربين ألا يأخذوا أطفالهم على محمل المضمون، بل ليس الأطفال إنما كل ما هو موجود حولنا... حتى الشجر يشعر بذلك ويموت إذا توقف حبنا له... فما لنا بالبشر أرقى المخلوقات وأسماها. لأن الوالدين يقومان باستمرار بتصحيح السلوك وإبداء النقد له باستخدام عبارة "هذا صحيح وهذا خطأ"، أو "افعل هذا ولا تفعل ذاك...!!!" ، لذلك الطفل بحاجة ماسة دائما لتأكيد وتجديد الحب له من قبل الوالدين\ المربين والآخرين ممن هم حوله... وإلا لسوف يشعر أنه غير جيد بداخله... يحتاج الطفل أن يدرك أنه حتى في حال عدم قبول كل شيء يفعله، بأنه دائماً مقبول ككائن حي بشري..." حبوا اطفلكم سبعا ، وربوهم سبعا وصادقوهم سبع "... ( الرسول الكريم ).