أنت هنا

$10.99
السخرية في شعر نديم محمد
0
لا توجد اصوات

الموضوع:

تاريخ النشر:

2016

isbn:

978-9957-594-61-9
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " السخرية في شعر نديم محمد " ، تأليف : د. آصف دريباتي ، والذي صدر عن دار الجنان للنشر والتوزيع ، ومما جاء في مقدمة الكتاب :

     نالت الصورة الفنّيّة عناية فائقة في الشّعر العربيّ القديم والمعاصر ؛ لأنّها ركنٌ هامٌّ من أركان القصيدة ، إذ تُعدّ إحدى أدوات التّعبير الرّئيسة ، وقد كثرت الكتب والدّراسات التي تناولتها لاتّساع حقلها الدّلاليّ ، وتأتي أهمّيّة البحث من  اختياري لجانب السُّخرية في الصّورة ، لما لهذا الجانب من أهمّيّة في قراءة شخصيّة الإنسان والمجتمع . فالسّخرية لون أدبيّ يقوم ، على النّقض المضحك ، والتّجريح الهازئ ، معتمداً أساليب ووسائط فنّيّة مختلفة ، توظّف لصنع السّخرية في الكلام .

وقد كثرت آراء الباحثين في أسباب السّخرية ، وكان الجامع بينها ، هو الوقوف على حالة النّشاز التي يراها السّاخر في الأفراد أو المجتمع ، باستهزاء بغية الإصلاح ، وأكّد باحثون كثر على ارتباط السّخرية بما هو إنسانيّ ، وأشاروا إلى المعنى الاجتماعيّ للسّخرية ، وهذا ما حفّزني على دراسة صورة السّخرية في أشعار نديم محمّد ، مع علمي المسبق بوعورة المسلك ، وصعوبة البحث ، إذ كان المعوّل في دراسة ظاهرة السّخرية الاستقصاء في كمٍّ كبير من الشّعر بعضه منشور وعانيت شدّة في البحث عن الشّعر غير المنشور ، والمبثوث في أماكن عدّة ، لكنّ ثراء مضمونات السّخرية ومحرّضاتها ، جعلني أتحمّل هذا العبء بلذّة الباحث المستكشف الذي تقع نظراته على فنون جديدة .

وظاهرة السّخرية رافقت البشريّة منذ نشأتها ، وحملت الكتابة عنها عناوين متعدّدة ، ( السّخرية، الابتسام، الفكاهة ، التّهكّم ، المزاح ، الهزل ، الدّعابة ،            النّكت ، ..... ) ، ونديم محمّد عندما يسخر ليس حبّاً بالسّخرية ، بل حبّاً في إصلاح الخلل القائم في الفرد والمجتمع ، وبالوقوف على السّخرية عنده ، وقوفٌ على الجانب الألصق بحياته ، والأصدق تعبيراً عن شخصيّته ، إذ تحتلّ السّخرية مساحات واسعة في ديوانه الشّعريّ المطبوع ، وغير المطبوع .

وهذا الجانب عنده لم ينل حظّه من الباحثين حتّى تاريخه بالرّغم من عطاءاته الشّعريّة الثّرة التي تناولت القضايا الشّعريّة كافّة ، والتي فاقت ما أعطاه شعراء مشهورون في السّاحة العربيّة . وقد رأيت أنّ في دراسة هذا الجانب السّاخر في شعر نديم محمّد      إفادة : لأنّه أضاء لنا جوانب أسدل عليها الغطاء ، بسبب من جرأته المشهود له فيها على شخصيّات منذ شبابه حتّى وفاته ، معتمداً على قراءة كثير من كتب علم النّفس التي تلقي بأضوائها الكاشفة على أسباب هذه الظّاهرة عند الشّعراء بعامّة ، ونديم محمّد بخاصّة ، غير غافلٍ عن ربط هذه السّخرية الحاضرة بالسّخرية الماضية المبثوثة هنا وهناك في دواوين الشّعراء القدماء