أنت هنا

$4.99
بحث حول القواعد التي يجب على المعلم أتباعها عند تعليم المعاقين سمعيا - بصريا - عقليا

بحث حول القواعد التي يجب على المعلم أتباعها عند تعليم المعاقين سمعيا - بصريا - عقليا

1
Average: 1 (1 vote)
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

المعلم هو عصب العملية التربوية، والعامل الرئيسي الذي يتوقف عليه نجاح التربية في بلوغ غايتها؛ ذلك لأنه مهما كانت القوى المؤثرة في التلميذ فإن المعلم يحتل مكان الصدارة في هذه القوى بحكم كونه مسئولاً عن تنفيذ السياسة التعليمية.
ولما كان التعليم مهنة لها أصولها ومبادئها الخلقية، فإنه يتطلب فيمن يتصدى له أن يمتلك قدراً من الكفايات والمهارات حتى يمارس مهنته على أسس سليمة.
كما أن التعليم يواجه اليوم تحديات خطيرة نشأت عن مستجدات العصر التي غيرت شكل العالم، وأوجدت نظاماً عالمياً يعتمد على المعلم والتطور التكنولوجي، ويستند إلى تقنيات عالية التقدم؛ ولذلك كان لابد من بناء برامج لتطوير وتحديث مدارسنا لكي نتجاوز المشاكل ونقاط الضعف ولتواكب عصر الانفجار المعرفي،والتطور التكنولوجي، كما سيتأثر جميع من يدرسون ويعملون بها من تلاميذ ومعلمين الأمر الذي يجعل التعليم في حاجة إلى معلم على درجة عالية من الكفاءة العلمية والتربوية والخلقية، فهو مصدر العلم والثقة والقدوة والنموذج لتلاميذه .
لذا يعد المعلم من أهم الركائز الأساسية في العملية التعليمية، فهو الذي يكسب جميع المدخلات التعليمية لتحقيق الأهداف المنشودة، ويتوقف عليه مدى قدرة المدرسة على القيام بوظائفها، وتحقيق أهدافها، وهذا يستلزم ـ خاصة في مثل هذا العصرـ معلماً كفأًً خبيراً مهنياً ومثالاً خلقياً؛ الأمر الذي يستلزم ضرورة توافر مهارات وكفايات لازمة لمعلم المعاقين، لكي يستطيع التعامل مع أولئك المعاقين، وإيصال الرسالة التعليمية إلى أذهانهم وعقولهم.