أنت هنا

تخلص من نوبات الهلع في سبعة أيام

المؤلف:

4.4
Average: 4.4 (5 votes)

الموضوع:

تاريخ النشر:

2012

isbn:

978-9957-30-266-5
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

إن نوبات الهلع من أسوأ الحالات التي قد يمر بها الإنسان. حتى إنَّ لهذه النوبات عدة أسماء متعارف عليها من نوبة الهلع إلى نوبة الخوف إلى الفزع إلى الرعب، حقا أسماء مخيفة تصف هذه النوبات فما بالك إذا عاش الإنسان بها؟
إن جسم الإنسان لا زال مليئاً بالغموض بالنسبة للعلماء والأطباء ولكن هذا ما أعلمه وأنا متأكد منه تماما: أن جسمك يتحدث إليك عندما يعاني من أمرٍ ما. فمثلا عندما تؤلمك معدتك فهذا يعني أن معدتك تقول لك ارحمني من كثرة الأكل أو أنها تقول لك أرجو أن تأخذني إلى المستشفى فهناك نزيف أو هنالك أكل فاسد قد أدخلته علي... وهكذا. 
ماذا لو قدمك قالت لك أن هنالك كسراً أو التواءً؟ 
المشكلة هي أن الجسم لا يتحدث بشكل مباشر إنما يعطيك تحذيرات. 
ونوبة الهلع أيضا هي مؤشر بأن جسمك يريد أن يقول لك شيئاً ما وهذا ما سنتحدث عنه في هذا الكتاب.
ولذلك وقبل كل شيء أريد منك أن تشكر جسمك على هذه النوبات. 
اعلم أنّك تكرهها لكن لولا أن أجسامنا تخاطبنا لكنا الآن في عالم آخر. فماذا لو أن المعدة التي أصابها نزيف لم تقل لك شيئا؟
في هذا الكتاب سأتحدث عن العديد من الأمور التي ستجعلك تتخلص من هذه النوبات خلال سبعة أيام.
أعلم أنّك تقول لنفسك.... سبعة أيام؟ هذا مستحيل فهذه النوبات من المستحيل أن أتخلص منها!
ولكن ما أؤكده لك أنك بمجرد الانتهاء من هذا الكتاب ستجد أن الأمور أبسط بكثير مما كنت تعتقد.
أنا لست بطبيب ولا ساحر ولا إنسان أتى من قبيلة في غابات إفريقيا لديه عشبة سحرية، ولكن أنا إنسان عانى من هذه التجربة واستطاع أن يتخلص منها نهائيا واستطاع أن يساعد العديد من الأشخاص. هل أنا وهؤلاء الأشخاص أفضل منك ؟ بالطبع لا. فأجسامنا واحدة وطريقة تفكيرنا الشكاك في هذا الأمر واحدة أيضا. وإذا استطعت واستطاع هؤلاء الأشخاص التخلص نهائيا من هذه النوبات فأنا متأكد انك تستطيع التخلص من هذه النوبات. 
لن أطيل عليك الحديث فأنا متحمس جدا لكي أعطيك النصائح التي إذا عملت عليها ستتخلص من هذه النوبات. هيا نبدأ العمل... 

سامر الحلبي