أنت هنا

$2.99
SMS
اشتري برسالة قصيرة من (مصر, العراق , الاردن )
عيد الأم

عيد الأم

المؤلف:

0
لا توجد اصوات

الموضوع:

تاريخ النشر:

2006
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

$2.99
SMS
اشتري برسالة قصيرة من (مصر, العراق , الاردن )

how-to-buy.png

نظرة عامة

مُنْذُ أَنْ عادَتْ  مِنَ الْمَدْرَسَةِ، طَمَرَتْ  حَنان رَأْسَها الصَّغِيرَ  فِي  فِراشِها وَهِيَ تَبْكِي وَتَتَنَهَّدُ بِصَمْتٍ  وَهُدُوءٍ، فَهِيَ تَخافُ  أَنْ  يَلْحَظَ  ذلِكَ  أَبُوها الْعائِدُ مِنَ الْعَمَلِ، والَّذِي يَشْقى وَيَتْعَبُ  كَثِيرًا مِنْ أَجْلِها، إِنَّها لا تُحِبُّ أَنْ  تُزْعِجَهُ، وَلا تُرِيدُ أَنْ لا تُذَكِّرَهُ  بِيَوْمِ غَدٍ، فَغَدًا عِيدُ الْأُمِّ، عِيدُ التَّضْحِيَةِ  وَالْحُبِّ وَالْعَطاءِ، وَالْمُعَلِّمَةُ  فِي الْمَدْرَسَةِ  قَدْ طَلَبَتْ مِنَ الطُّلّابِ أَنْ يُقَدِّمَ كُلُّ طالِبٍ هَدِيَّةً رَمْزِيَّةً لِأُمِّهِ، ثُمَّ يَرى رَدَّ فِعْلِها وَيَكْتُبُهُ مِنْ خِلالِ مَوْضُوعٍ إِنْشائِيٍّ صَغِيرٍ، يَتَوَخّى  فِيهِ الدِّقَّةَ  وَرَسْمَ  الْمَشاعِرِ  بِأَحْلى  الصُّوَرِ .