أنت هنا

$4.99
قواعد العشق الخمسون

قواعد العشق الخمسون

المؤلف:

0
لا توجد اصوات

الموضوع:

تاريخ النشر:

2017

isbn:

9789776601451
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " قواعد العشق الخمسون " ، تأليف :  محمد حامد، من اصدار: دار المحرر الأدبي ،ومما جاء في مقدمة الكتاب   :

... فلما دلَّ تنويع أصل الإيجاد وتفريع عالم السكون والفساد مع قدرة الموجِد على جعل ما أوجدَ من أصل واحد على سأم النفس من ملازمة الشيء الواحد في كل حال واستراحتها في اختلاف الأطوار بالنظر والانتقال , وكان أعظم مطلوب منها تحصيل العلوم التي هي سبب السعادة الدينية وتشييد المباني الشرعية وجب إسعافها بالمفاكهات الأنيقة والأخبار اللطيفة الرشيقة لتنشط من عِقال التعب وتستريح فتعود إلى المطلوب منها خفيفة من كل الوَصَب والنَّصب وذلك هو العلوم الأدبية كالتواريخ والأخبار ولطائف الحكايات والأشعار فقد وقع اختياري على اختصار كتاب " الزهرة "  للأديب الأريب أبي بكر محمد بن داود بن علي بن خلف الأصبهاني ثم البغدادي الظاهري (المتوفى: 297هـ).. مستخلصاً منه "50 قاعدة "في أصول العشق . وبيان حال أصحابه , وقد أسميته " قواعد العشق الخمسون "؛ مزاحماً أهل العشق والهوى ,مع جليس ممتع ,وأليف مؤنس . سأل أمير المؤمنين المأمون يحيى بن أكثم عن العشق ما هو؟ فقال: هو سوانح تسنح للمرء، فيهتم بها قلبه، وتؤثرها نفسه.

قال: فقال له ثمامة: اسكت يا يحيى! إنما عليك أن تجيب في مسألة طلاق أو محرم صاد ظبياً أو قتل نملةً، فأما هذه فمسائلنا نحن.

فقال له المأمون: قل يا ثمامة، ما العشق؟ فقال ثمامة: العشق جليس ممتع، وأليف مؤنس، وصاحب ملك مسالكه لطيفة، ومذاهبه غامضة، وأحكامه جائزة، ملك الأبدان وأرواحها، والقلوب وخواطرها، والعيون ونواظرها، والعقول وآراءها، وأعطي عنان طاعتها، وقود تصرفها، توارى عن الأبصار مدخله وعمي في القلوب مسلكه.

فقال له المأمون: أحسنت والله يا ثمامة! وأمر له بألف دينار.

وفي تعريفه أقوال وأحوال .. قال عبد الله بن جعفر المديني قلت لأبي زهير المديني: ما العشق؟ قال: الجنون والذل، وهو داء أهل الظرف.

و العشق أوله لعب وآخره عطب... قال بعض الفلاسفة: لم أر حقاً أشبه بباطل ولا باطلاً أشبه بحق من العشق، هزله جد وجده هزل، وأوله لعب وآخره عطب.

وذنوب  العشاق ذنوب اضطرار.. يروى عن إبراهيم بن الفضل قال: سمعت يحيى بن معاذ يقول: لو كان إلي من الأمر شيء ما عذبت العشاق، لأن ذنوبهم ذنوب اضطرار لا ذنوب اختيار.