أنت هنا

$7.99
أصول الثقافة السريانية في بلاد ما بين النهرين

أصول الثقافة السريانية في بلاد ما بين النهرين

0
لا توجد اصوات

الموضوع:

تاريخ النشر:

2010

isbn:

9789957711252
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

على الرغم من تطور مجالات الثقافة والعلوم السريانية في بداية القرن السابع الميلادي، فإن سيطرة البيزنطيين على المدارس العليا في سوريا وضغوط الفرس وتدخلهم في حياة أهالي العراق وإشعال نار الفتنة بين المناذرة والغساسنة الذين كان من بينهم عدداً كبيراً من المسيحيين، قد أثر على تكوين حضارة سريانية إلى جانب الحضارتين الفارسية والبيزنطية لذلك وجد السريان في المسلمين شركاء أفضل في العيش والبناء الحضاري.

يبلغ عدد المسيحيين في العراق بين 4% - 5% من عدد السكان وفي سوريا يبلغ مجموعهم بين 8-9% من عدد السكان وفي فلسطين 6% وفي مصر أكثر من 8% وفي لبنان حوالي 45% من عدد السكان، وكان يطلق على اليعاقبة في سوريا والنساطرة في العراق بالسريان على الرغم من أنهم ذوي أصول مختلفة آرامية وآشورية ومكدية وعربية. [انظر الملحق رقم (2)].

كانت هيئة اللغة السريانية في المجمع العلمي العراقي ولازالت موضع فخر المثقفين السريان في العراق والعالم العربي، وذلك من خلال المؤتمرات والندوات والدراسات والترجمات التي تصدر عنها، وإن كانت في السنوات الثلاث الماضية تبدو متواضعة، وهذا ما يذكرنا بالعلاّمة المرحوم يوسف حبّي رئيس الدائرة العلمية السريانية للسنوات 1996-2001 الذي خلّف لنا دراسات وبحوث سريانية متميزة، وقبله المرحوم الباحث الجليل كوركيس عواد، ولا بد لنا من أن نعرّف بأعلام السريان في العراق لقرّائنا أمثال البيرابونا (الذي ألف وترجم زهاء ستين كتاباً) ود.بطرس حداد (الذي ألف وترجم زهاء ثلاثين كتاباً) وسهيل قاشا (الذي ألف أكثر من عشرة كتب) والبطريرك عيواص (الذي ألف وترجم عدة كتب) د.يوسف فوزي ود.جاك أسحق ود.يوسف ساكو ود.يوسف توما الذين نشروا دراسات علمية في الثقافة السريانية في مجلة المجمع العلمي ومجلتي بين النهرين والفكر المسيحي وغيرها، هذا بالإضافة إلى جهود فرع الأدب السرياني في اتحاد الأدباء والكتاب السرياني.