أنت هنا

$7.99
أعظم شخصيات في التاريخ

أعظم شخصيات في التاريخ

0
لا توجد اصوات

تاريخ النشر:

2010
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب "أعظم شخصيات في التاريخ"، ربما يكون من الصعب وضع مقدمة وافية شافية لمثل هذا الكتاب الذي يجمع بين دفتيه سيرا مختصرة لعشرات من أبناء البشرية الذين أثروا الحياة الإنسانية وأفادوها على مر القرون بما مكنها من تحسين حياتها ويسر لها عمارة الأرض كهدف من أهداف وجودها عليها، وكواجب - قبل أن يكون حقا - من الواجبات التي فرضها الله سبحانه وتعالى على بني البشر حين شاءت إرادته أن يكون آدم وبنوه خلفاء في الأرض، مصداقا لقوله تعالى (وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة) الآية..
وتكمن الصعوبة في هذا المقام في أنه لا رابط بين الشخصيات سوى أنها اشتهرت بين الناس، سواء بسبب خدمتها للبشرية أو بسبب إلحاقها الأذى بها، وبالتالي فإن بعض الطالح له مكان في هذا الكتاب، على الرغم من أن الصالح أعم وأكثر بكثير.
وهناك صعوبة أخرى واجهتنا في تصنيف هؤلاء المشاهير أو العظماء، إذ أن منهم من انحصر إبداعه في زمن معين وتاريخ محدد بينما كان لآخرين امتداد في التأثير على مدى الأزمان ومر العصور، وليس أدل على ذلك من رسول الله محمد ﷺ الذي امتد تأثيره وما يزال على كل أبناء البشرية منذ بعثته ﷺ وإلى اليوم وسوف يستمر إلى يوم القيامة.
مسألة أخرى شغلتنا ونحن نجمع ونصنف معلومات هذا الكتاب ولا بد لنا أن نشير إليها في هذه المقدمة، تلك هي تصنيف المشاهير والمتميزين بين مسلمين وغير مسلمين، فالثابت الذي لا مراء فيه أن المشاهير والمتميزين و «العالقين في ذهن البشرية» من المسلمين لم يكن بينهم واحد ممن يمكن أن يقال إنه أضر بالبشرية أو ألحق بها الأذى، بل على العكس من ذلك، فإن المسلمين من المتميزين كانوا دائما السباقين إلى إثراء الحياة البشرية بكل ما هو مفيد ونافع، بل ومتميز في نفعه للبشرية، وبالتالي فقد كان لزاما علينا وإحقاقا للحق أن نضع هؤلاء قبل غيرهم وأن نقدمهم على من سواهم، ليس فقط لأنهم قدموا ما أكثر تميزا وإنما أيضا لأننا واثقون من أن نواياهم ومنطلقاتهم في خدمة البشرية كانت صادقة وصحيحة وخالية من كل غرض رخيص وصغير.