أنت هنا

$7.99
الفقه الحنفي الميسر - الجزء الأول

الفقه الحنفي الميسر - الجزء الأول

0
لا توجد اصوات

الموضوع:

تاريخ النشر:

2013

isbn:

978-9933-10-436-8
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " الفقه الحنفي الميسر - الجزء الأول " ، تأليف  د. وهبة الزحيلي ، والذي صدر عن دار الفكر للنشر والتوزيع ، ومما جاء في مقدمة الكتاب :

هذا كتاب متوسط الحجم، جامع لأحكام الفقه الحنفي، أردت به تبسيط الرجوع إلى كتب هذا المذهب العملاق، والذي سميته (الفقه الحنفي الميسر) - أربعة أجزاء، وخمسة أبواب، وهو أوسع المذاهب الفقهية وأكثرها تفريعاً واستنباطاً، وهو أيضاً الساحة العلمية الخصبة التي تدين بالفضل العظيم للإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان بن ثابت رحمه الله تعالى (90 - 150هـ)، حيث تجد فيه توطئة شاملة ومتنوعة لمسائل الفقه الإسلامي كله، وهو المذهب الجماعي الذي يعدّ فيه الإمام أبو حنيفة أول من جعل دروسه مثاراً للنقاش وتعليم الاستنباط، وعمق البحث، وبُعْد النظر، والتدريب على الاجتهاد الجماعي المتميز بالنمو وحرية الاجتهاد والفكر، بعد شحذ الذهن وبذل الجهد، حتى صار بعض تلاميذه كأبي يوسف يعقوب بن إبراهيم قاضي القضاة في عهد الرشيد، ومحمد بن الحسن جامع الفقه الحنفي نظيرين كُفأين لأستاذهما الإمام، حيث كان أبو حنيفة يعرض في دروسه العامة المسألة، ويطلب إبداء الرأي فيها، ويناقش التلاميذ في بيان حكمها، بروح موضوعية سامية، محترماً آراء غيره، وآخذاً بوجهات النظر وموازنتها، وتحقيقها للغاية المنشودة، ورعاية مقاصد الشريعة، ومصالح الناس الواقعية، فمثلاً كان تلاميذ أبي حنيفة يقيسون المسائل بنظائرها، فإذا قال: أستحسن، لم يلحق به أحد، وكان حقاً ما قاله الإمام الشافعي رحمه الله عن الإمام أبي حنيفة رحمه الله: «الناس في الفقه عيال على أبي حنيفة».