أنت هنا

$2.99
SMS
اشتري برسالة قصيرة من (مصر, العراق , الاردن )
القدس قضية كل مسلم
0
لا توجد اصوات

تاريخ النشر:

2010
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

$2.99
SMS
اشتري برسالة قصيرة من (مصر, العراق , الاردن )

how-to-buy.png

نظرة عامة

كتاب "القدس قضية كل مسلم - سلسلة رسائل ترشيد الصحوة"، تأليف الإمام يوسف القرضاوي، هذه هى الرسالة العاشرة من (رسائل ترشيد الصحوة) وهى تتحدث عن قضية فى غاية الأهمية والخطورة علينا نحن العرب والمسلمين ، حيثما كنا فى أرض الله ، هى قضية القدس الشريف .
فالقدس فى مهب الريح ، فى مواجهة الخطر الداهم ، الخطر الصهيونى الذى بيَّت أمره ، وحدد هدفه ، وأحكم خطته ، لابتلاع القدس ، وتهويدها ، وسلخها من جلدها العربى والإسلامى ، وقد أعلن قراره ولم يُخفه ، وتحدى وتصدى وتعدى ، ولم يجد من أمة الإسلام ـ على امتدادها واتساعها ـ من يصده ويرده ، وقديما قالوا فى الأمثال : قيل لفرعون : ما فرعنك ؟ قال : لم أجد من يردنى !
إننا فى هذه الصحائف نريد أن ننبه الغافلين ، أن نوقظ النائمين ، أن نذكر الناسين ، أن نشجع الخائفين ، أن نثبت المترددين ، أن نكشف الخائنين ، أن نشد على أيدى المجاهدين ، الذين رفضوا الاستسلام ، وتحرروا من الوهن ، وصمموا على أن يعيشوا أعزاء ، أو يموتوا شهداء .
إن القدس ليست للفلسطينيين وحدهم ، وإن كانوا أولى الناس بها ، وليست للعرب وحدهم ، وإن كانوا أحـق الأمـة بالدفـاع عنها ، وإنما هى لكل مسلم أيا كان موقـعـه فـى مشـرق الأرض أو مغربها ، فى شمالها أو جنوبها ، حاكما كان أو محكومًا ، متعلمًا أو أميًّا ، غنيًّا ، أو فقيرًا ، رجلا أو امرأة ، كل على قدر مكنته واستطاعته .
فيا أمة الإسلام ، هبوا ، فقد جد الجد ، ودقت ساعة الخطر ، القدس ، القدس ، الأقصى ، الأقصى .