أنت هنا

$3.99
بناء ثقافة الحوار
5
Average: 5 (1 vote)

isbn:

978-9933-10-143-5
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " بناء ثقافة الحوار " ، ترجمة ناصر محمد يحيى ضميرية ،من اصدار دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع ، نقرأ من الكتاب :

مع ازدياد حدة الصراع مع الغرب من جهة، وازدياد الصراعات الداخلية بين التيارات الفكرية والإيديولوجية المختلفة من جهة أخرى، وأخذِ الكثير من هذه الصراعات لمنحى العنف والإقصاء، كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن مفاهيم: التعددية والاختلاف والحوار والتعايش، وظهر كثير من الكتابات التي تتناول التعددية الثقافية والسياسية والدينية...، ونشط العديد من الكتاب المسلمين لإبراز جوانب الحرية والتعددية وحق الاختلاف في الإسلام.

غير أننا في هذه المقدمة سنحاول تجنب الدخول في الجوانب النظرية والتنظيرية لهذه المفاهيم، فما نقدمه هنا ليس أبحاثاً نظرية تتعلق بالحوار وأسسه، أو بالاختلاف ودرجاته، وإنما هو تطبيق عملي واقعي لمفاهيم الحوار والتعايش وتقبل الآخر، تجربة حياة غنية ومُلهِمة، سعى صاحبها ليكون شاهداً حياً على أخلاق الإنجيل، من خلال حياته بين المسلمين، وأيضاً من خلال نظرته إلى الإسلام التي تتسم بالأمانة والاعتدال كما تبدو من خلال كتاباته، ومفهوم الشهادة الذي يستخدمه الكاتب كثيراً -وهو من المفاهيم الإنجيلية الهامة- من المفاهيم الإسلامية الغنية وغير المدروسة بشكل جيد، فالشهيد من أسماء الله تعالى، ويعني الأمين في شهادته، والذي لا يغيب عن علمه شيء، والشهادة تشكل الإعلان الرسمي عن الدخول في الإسلام، وفي الوقت ذاته تأخذ معنى بذل الروح مرضاة لله، والشهادة هي الخبر القاطع، غير أن الخبر القاطع يستلزم المعاينة، ومن هنا كان معنى الشهيد في العربية هو الحاضر، فالشهادة تحمل معنى الحضور {لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} [البقرة: 2/143] .