أنت هنا

$5.99
جهود نحاة الاندلس في تيسير النحو العربي

جهود نحاة الاندلس في تيسير النحو العربي

المؤلف:

0
لا توجد اصوات

تاريخ النشر:

2016

isbn:

978-995-03-840-05-5
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " جهود نحاة الاندلس في تيسير النحو العربي " ، تأليف : فادي عصيدة ،  والذي صدر عن دار الجندي للنشر والتوزيع

ما أن سطعت شمس الإسلام على بلاد الأندلس، الواقعة جنوب أوروبا حتى أخذت الأندلس، تنهل من معين العلم الإسلامي الذي غزا العالم في عصر بني أمية، الذين حكموا العالم الإسلامي قرابة مئة عام، فنشروا فيه العلم والمعرفة، ثم انتقلوا إلى بلاد الفرنجة لينشروا شمس الحق هناك، فقام موسى بن نصير عام اثنين وتسعين للهجرة بفتح تلك البلاد، التي لا يفصلها عن إفريقيا الإسلامية سوى مضيق جبل طارق الذي لا يزيد عرضه عن خمسة وعشرين كيلومتراً.

دخول النحو إلى الأندلس

لقد كان الفتح الإسلامي لتلك البلاد، بداية لنشر مختلف العلوم فيها، وتخليصها من قمة الجهل وظلمته، فانتشرت في تلك البلاد كل العلوم التي كانت منتشرة في تلك الفترة، من علوم الفلسفة، والطب، والنبات، وعلوم اللغة، وغيرها. . . .  وكان لعلوم اللغة العربية، وعلم النحو على وجه الخصوص، نصيب عظيم من اهتمام الأندلسيين، كما هو حاله في المشرق العربي، وليس غريباً أن يلقى هذا العلم اهتماما عظيماً عند أهل المشرق والمغرب، وذلك لصلته الوثيقة بمصدري التشريع الإسلامي، القرآن الكريم،والحديث الشريف، حيث غزا مرض اللحن العربية الفصيحة، وأصبح الخطر يقترب شيئاً فشيئاً إلى القرآن الكريم، فقام أبو الأسود الدؤلي بتجديد علم النحو بإرشاد الإمام علي -رضي الله عنه- فكانت نشأة النحو