أنت هنا

$4.99
جوهر الإنسان

جوهر الإنسان

المؤلف:

0
لا توجد اصوات

تاريخ النشر:

2014
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

يتناوَل هذا الكتاب أفكاراً كانت قد قُدِّمَت في بعض كتبي الأولى، ومحاولات لتعميقها وتطويرها. ففي "الهروب من الحريّة" ناقَشتُ مُشكلة الحرية بالإضافة إلى السادية والمازوخية والتدميرية. وقد قادَتني التجربة السريرية والتأمّل النَظري خلال ذلك إلى ما أعتقد أنّهُ فهم أعمق للحُرية ولأشكال مُختَلِفة من العدوانية والتدميرية. وقد أصبحتُ قادراً على التمييز بين أشكال العدوانية المُختلفة التي تصبُّ في مصلحة الحياة ـ بشكل مباشر أو غير مباشر ـ وذاك الشكل الخبيث من التدميرية: "النكروفيليا" الذي هو حُبٌّ حقيقي للموت، مُقابل "البيوفيليا" التي هي حُبّ ُ الحياة. وفي كتابي "الإنسان من أجل ذاته" ناقَشتُ مشكلة المبادئ الأخلاقيّة المرتكزة على معرفتنا بطبيعة الإنسان، وليس على وَحي، أو أعراف وقوانين من صنع الإنسان. وفي هذا الكتاب أستمرّ بمتابعتي للمشكلة وأناقش طبيعة الشَر، والاختيار بينه وبين الخير. وأخيراً، يكمل هذا الكتاب بشكلٍ ما كتابي " فَن الحُب". إلا أنّه في حين كان الموضوع الرئيسي هناك هو قدرة الإنسان على الحُب، فإنّ الموضوع الرئيسي هنا هو قدرته على التدمير، ونرجسيّته وتثبيته السِّفاحي. ومع أن مناقشة "اللاحُب" تملأ معظم الصفحات، فقد تمَّ أيضاً تناوُل مسألة الحُب من منظورٍ جديدٍ وأوسع هو: حب الحياة. حيث أُحاول أن أبين أن حب الحياة والاستقلال وتَخَطي النرجسيّة كل ذلك يشكل "متلازمة نمو" في مقابل "متلازمة الانحلال" التي يُشكّلها حب الموت، والتعايُش السِّفاحي، والنرجسيّة الخبيثة.