أنت هنا

$3.99
في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم

في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم

المؤلف:

0
لا توجد اصوات

الموضوع:

تاريخ النشر:

2013

isbn:

978-9933-10-095-7
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم " ، تأليف نزار أباظة ، والذي صدر عن دار الفكر للطباعة والتوزيع والنشر .
ومما جاء في مقدمة الكتاب :
أرأيت لو أزمعنا الرحيل معاً إلى مدينة الرسول رحيلاً غير عادي، لا نركب فيه طائرة ولا حافلة.
لن نحتاج إلى تأشيرة دخول، لأننا سنركب عجلة الزمان لتعود بنا إلى الوراء، فتضعنا على تخوم المدينة عند ثنيات الوداع، قبيل وصول النبي إليها قادماً من مكة لنتشرف باستقباله.
ستفاجئك هذه المدينة القرية، لن تلفت نظرك بسعة رقعتها، ولا بجمال أبنيتها، ولا بغنى أهلها.. إنها قرية عادية، لا يجاوز سكانها بضعة آلاف أو أكثر بقليل.. إلا أنها ستدهشك بأمور أخرى!
هذه القرية الواقعة في شمال الجزيرة العربية الغربي قريباً من البحر إلى شرقه أسست حضارة، شملت جوانب الحياة كلها، واستطاعت منذ حلّها رسول الله r أن تحرك العالم كله، حركةً ما تزال حتى اليوم تنتشر وتتسع.. وتخيف حلفاء الشيطان.
سندخل هذه القرية مع شدَّة الحرِّ في شهر تموز/يوليو عام 622 من الميلاد؛ وهي السنة الأولى لهجرة رسول الله، وسنبقى فيها عشرة أعوام وأشهراً نشهد أياماً مختلفات، كل يوم له طعمه، ونعيش حياة عجيبة، ما أظن قرية عاشت مثلها من قبل. سنشهد تخطيط العمران، ونشاهد كيف بني مسجدها، وكيف أنشئ سوقها.. نبيع فيه ونشتري، ونرى مرابضها ومرافقها العامة وبساتينها وآبارها ووديانها ومقبرتها. نعيش مع أهلها حياتهم خلال طبقاتهم الاجتماعية، ونتعرف الأسرة المسلمة وأفرادها وأحوالها الشخصية ومشكلاتها..
نراقب عن كثب سياسة النبي وتحركاته الدبلوماسية، ونستمع إلى خطبائه وشعرائه، ونستقبل معه الوفود، ونقعد مع وزرائه وأمرائه وقضاته، ونلاحظ التنظيم الإداري، وننتفع بالحركة العلمية ونشارك في العبادات..
هل نستطيع معاً أن ندخل.. ونسلّم على الرسول r، ونتشرف بصحبته ونعيش معه؟
هيا بنا.. إنها رحلة غير عادية إلى زمان استثنائي جداً.. زمن المعجزات المستمرة.
ولكن!!
لنقف قليلاً، فليس الناس فيها كلهم مؤمنين، إن فيهم مشركين يكرهون الرسول، لا يريدون أن يتبعوه، ولا يرجون له الخير..
فيها منافقون، يشتغلون في المؤامرات ويسرعون في الفتنة، ويتربصون بالمسلمين الدوائر وبالرسول.. ولكنهم في حيرة من أمرهم، يعيشون في اضطراب..
فيها يهود، يتصلون بالمسلمين، تربطهم بهم علائق اقتصادية، وموالاة، ومعايشة، فكيف سيتصرفون؟
سيزورها نصارى يسألون عن الدين الجديد.. ويجادلون، ويحاورون.. ولا يقطعون برأي..
سيكون من حول المدينة قبائل يكره أفرادها المسلمين، لا يدرون ما الكتاب ولا الإيمان؟
فالمدينة إذن ليست كسائر المدن.. إن فيها عجائب وغرائب، فكيف سيكون حالها خلال عشر سنوات؟
إنها سنوات مليئة مليئة..