أنت هنا

$4.99
ما الذي أؤمن به

ما الذي أؤمن به

المؤلف:

3
Average: 3 (1 vote)

الموضوع:

تاريخ النشر:

2015

isbn:

978 - 9933 - 540 - 02 - 9
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " ما الذي أؤمن به " ، تأليف : برتراند راسل، وترجمة : د. عدي الزعبي  ، والذي صدر عن دار ممدوح عدوان للنشر والتوزيع ، نقرأ من مقدمة الكتاب :

في العالم الناطق بالإنكليزية، يتمتع الفيلسوف الإنكليزي برتراند راسل بمكانة فريدة لا يضاهيه فيها أحد، باستثناء ديفيد هيوم ربما. أثَّر راسل في كامل التراث الفلسفي الذي أطلق عليه اسم «التيار التحليلي»، الذي ساد في إنكلترا وأمريكا، مقابل الفلسفة التي سميت بفلسفة القارة التي سيطرت على أوروبا. هذا التقسيم لمفهومين مختلفين في الفلسفة بدأ مع بدايات القرن العشرين وما زال سائداً حتى اليوم.

كان لراسل تأثير هائل في معظم مدارس التيار التحليلي، من الوضعية المنطقية إلى العقلانية النقدية لكارل بوبر، إلى فكر نعوم تشومسكي الفلسفي والسياسي، وانتهاءً بالتيارات الفوضوية اليسارية. كتب في المنطق والرياضيات وتاريخ الفلسفة وعلم اللغة والميتافيزيقيا وعلم العقل والأخلاق والسياسة وتاريخ العلم وغيرها.

سُجن لمعارضته دخول بريطانيا في الحرب العالمية الأولى، كما سُجن مرة أخرى في الستينيات لمعارضته البرنامج النووي البريطاني. قاد إحدى أكبر حملات معارضة حرب فيتنام، وهي الحملة التي انخرط فيها جان بول سارتر وتشومسكي الشاب من بعده. انتقد الاتحاد السوفييتي واستعباده للبشر، ورفض اشتراكية الدولة التي مورست هناك، داعياً إلى اشتراكية تحررية. طُرد من عمله في الجامعات الأمريكية بسبب آرائه المتحررة في الزواج والجنس والمثلية الجنسية. كان عمله الأخير المنشور رسالة إلى مؤتمر في القاهرة عام 1970 حول حق الفلسطينيين في العودة إلى أراضيهم المحتلة عام 1948.

تُرجمت معظم أعمال راسل إلى العربية، ولكن بقيت بعض أشهر مقالاته وأكثرها تأثيراً وقراءة غير متوفرة باللغة العربية. نجمع بعض من هذه المقالات هنا في هذا الكتاب. تأتي هذه المجموعة المختارة من المقالات لتملأ هذا الفراغ، من جهة، ومن جهة أخرى، تساعدنا هذه الأعمال في الوصول إلى إجابات على أسئلة محورية نواجهها اليوم.