أنت هنا

$3.99
إلياس فرحات شاعر العروبة في المهجر

إلياس فرحات شاعر العروبة في المهجر

5
Average: 5 (1 vote)

الموضوع:

تاريخ النشر:

2013

isbn:

978-9957-30-348-8
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

إلياس حبيب فرحات شاعر من أبرز شعراء العرب في البرازيل، وأعرقهم في الشاعرية الحقة، فليس للعروض والقواعد والبلاغة شيء من الفضل في حياته الشعرية، وإنّما الفضل كله لطبيعته الموهوبة، ولاستعداده الفطري للشاعرية الصحيحة.. فإلياس فرحات ضئيل الحظ من الثقافة المدرسية، إذْ إنّه غادر مقاعد المدرسة في العاشرة من عمره، ونزل يجاهد في معترك الحياة بصبر وجلد، ثم هاجر إلى البرازيل أسوة بالنازحين من أبناء بلاده، وجالد كثيراً فلم يفز بغير الحرمان والفشل،  ولم يصادف سوى قسوة الحياة التي لازمته مدة طويلة، وقد كان لهذه الحياة القاسية وما رمته به من حرمان وفشل، أثر كبير في تغذية شاعريته، وقد ظهر ذلك الأثر في عدد كبير من قصائده الدوامي.
بدأ فرحات النظم باللغة العامية، فكان زجالاً يجري على الفطرة الموهوبة التي يغذيها الذكاء المتوقد.. ثم وجد من يوجهه نحو مطالعة الشعر الفصيح وتذوقه، فعكف على المطالعة زمنا حتى تمكن من إجادة الفصحى، فإذا إلياس فرحات، الزجال المغمور، شاعر يملأ دنيا الضاد ألحاناً عبقرية، تزغرد في مسمع الأيم عن حنجرة صافية الرنين، وإذا قصائده أناشيد يتغنى بها الناس في المهجر وفي ربوع الشرق العربي بإعجاب وإكبار ونشوة.