أنت هنا

$4.99
العذراء الدميمة " من الأدب التركي "

العذراء الدميمة " من الأدب التركي "

0
لا توجد اصوات

الموضوع:

تاريخ النشر:

2018

isbn:

9789776600119
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " " العذراء الدميمة " من الأدب التركي " " ، تأليف : مجموعة مؤلفين ، ترجمة : عبد اللطيف احمد ، من اصدار: دار المحرر الأدبي ، ومما جاء في مقدمة الكتاب :

في وسعنا أن نقسم تاريخ الأدب التـركي إلى عصريين أساسيين: جاهلي وإسلامي، وأن نقسم كذلك كلا من هذين العصريين إلى أدوار مختلفة. .

ورأينا أن نتحدث في هذا المقال عن تاريخ الأدب التـركي منذ نشأته حتـى تأسيس الدولة العثمانية بإيجاز.

يتكون العصر الجاهلي من دورين هامين:

(أولا) دور الأدب المظلم، ولا نعرف عنه أكثـر مما يرويه لنا المؤرخون من (مناقب التـرك) المعرفة ب (الدساتين) وهي تتضمن بعض القصص والروايات التاريخية عن نشأة الأتراك وقيامهم بتأسيس الدويلات. وتحتوى كذلك على تراجم بعض الملوك والأمراء والقواد. وأشهر هذه الدساستين دستان (أوغوز خان) ودستان (بوزقورت) ودستان (شو) وغيـرها. . . ولم يعرف التـرك في هذا الدور الكتابة وإنما انتقلت إلينا هذه الدساتين من بعض الآثار التاريخية القديمة.

(ثانيا) دور الأدب المكتوب: وشاع في هذا الدور استعمال الكتابة بين التـرك. والكتابة الأولى التـي عثرت عليها في التاريخ هي التـي اكتشفها العلماء بالقرب من مدينه (طورفان) في الشمال الشرقي من (منغوليا) على ضفة نهر (اورخون). فقد وجدت في هذه النواحي ألواح من الرخام مثبتة في الأرض نقشت عليها بعض الكتابات. وكان أهمها ثلاث كتابات تعرف ب (تونيو قوق) و (كول تكين) و (بيلكه قاغا). ويرجع تاريخ الكتابة الأولىإلى سنة 720م والثانيةإلى سنة 732م والثالثة إلى سنة 735م. وقد ثبتت هذه الألواح التـي تبحث عن حروب التـرك مع الصينيين في جانب زعماء تولوا عرش الدولة التـركية المسماة ب (كوك تورك)

ويعتبـر (بيلكه تو نيوقوق) أول أديب عرف في تاريخ الأدب التـركي على الإطلاق