أنت هنا

$3.99
خيبات العولمة

خيبات العولمة

0
لا توجد اصوات

تاريخ النشر:

2003
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " خيبات العولمة " ، تأليف جوزيف إ. ستيغليتز ، والذي صدر عن دار الفارابي للنشر والتوزيع ، نقرأ عن الكتاب :

يقول جوزيف إ.ستيغلينز، حامل جائزة نوبل للاقتصاد، ومؤلف هذا الكتاب، بأنه في سنة 1993 غادر الجامعة وذلك بعد أن كان قد مارس التعليم والبحث فيها سنيناً عديدة للانضمام إلى لجنة المستشارين الاقتصاديين للرئيس بيل كلينتون، وهي لجنة مؤلفة من ثلاثة خبراء يعينهم الرئيس لتقديم المشورة في الحقل الاقتصادي إلى مؤسسات السلطة التنفيذية الأميركية. وفي سنة 1997 دخل ستيغليتز البنك الدولي حيث شغل منصب النائب الأول للرئيس ورئيس الاقتصاديين لمدة ثلاث سنوات تقريباً، ويقول هنا بأنه ما كان بإمكانه اختيار حقبة أكثر سحراً في عالم الاقتصاد من تلك الحقبة، فالسنوات السبع التي أمضاها في واشنطن هيأت له وضعاً مؤاتياً للغاية كي يرصد التحول في روسيا والأزمة المالية التي انطلقت من آسيا الشرقية سنة 1997، لتمتد بعدها إلى العالم كله.
وقد كان دائم الاهتمام بالتنمية الاقتصادية، وأن ما شاهده غيّر أفكاره بصورة جذرية حول الموضوع، وحول العولمة. ويذكر بأن تأليفه لكتابه هذا هو نتيجة معاينته بصورة مباشرة، يوم كان في البنك الدولي، الأثر الماحق الذي يمكن أن تتركه العولمة في البلدان النامية، وبالدرجة الأولى سكانها الفقراء، فإن الألم الذي أصاب البلدان النامية في سيرورة العولمة على النحو الذي أدارها به صندوق النقد الدولي (ص.ن.د) وسائر المؤسسات الاقتصادية الدولي، وكان أشد بكثير من اللازم..