أنت هنا

$5.99
لن تجن وحيداً هذا اليوم

لن تجن وحيداً هذا اليوم

0
لا توجد اصوات

الموضوع:

تاريخ النشر:

2014

isbn:

978-614-02-1038-7
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

رواية " لن تجن وحيداً هذا اليوم " ، تأليف أم الزين بن شيخة المسكيني ، والتي صدرت عن منشورات الضفاف للنشر والتوزيع ، نقرأ من اجواء الرواية :

طوابير تحت جلدي

"انّي أسرّ عنك جنوني لأنّي أودّ أن أكون مجنونا وحدي"

جبران خليل جبران..

ذبذبات صوت قديم تخترق أحشاء المدى.. ونساء تخجلن من عطر مكسور.. أودعت قلبها المفعم بالأغاني الشاهقة بين يدي نهار طويل.. هو بعض ما تبقى من الوقت كي تنسج آخر أوجاعهم.. وجوههم واجمة وقلوبهم تعتتعها الانتظار على حافة وطن مستحيل.. كانوا كثيرين.. يجيؤون ويروحون.. يتأرجحون بين صلاتين.. تفزعهم أحلامهم العائدة اليهم بلا عنوان.. قالوا لهم في آخر نشرات الأخبار: ايّاكم ان تحلموا ثانية... هنا الرصيف.. اجلسوا على حافته ان أتعبكم الوقوف في محطّة لا شيء يصل اليها.. وانصرفوا عنه ان سئمتم من نهار لا يأتي الاّ صدفة.. أمسكوا مشاعركم جيّدا.. التحقوا بدارة الضوء.. عليكم التقاط أنفاسكم الأخيرة.. لا مكان للشكوى ولا للندم.. بوسعكم أن تخجلوا ان شئتم.. بوسعكم أن تهملوا بعضا من أعضائكم القديمة.. ما تبقى من انفعالاتكم سنفترسها بصمت بهيج.. من ينقصه الطريق لا يعرف كيف يمشي.......

هي الآن تحاول أن تصل قبل طلوع الفجر.. تجهد خطوها.. تجذب حصى الثنايا.. تغريها بالنوم تحت نعليها.. تلقي بقامتها المرتعشة على أوّل قطرات الندى.. تراود الغيمة الأخيرة على التصبّب سيلا باردا على مسامّ جلدها الأسمر.. تقترب رويدا.. تطلب عنفوان صبايا الحكايات القديمة.. تقطّع رحم الأرض كي يولد عشب منعوه من دخول الحديقة.. طفل آخر في أحشائها.. وآخر يهيّء بويضته بعناية.. وسائل آخر يسرع نحو بيضة أخرى.. لكنّهم منعوها من الولادة.. فالمدينة لا تتّسع لسكّان المستقبل... عليها أن تتقن ادارة آلامها كي تنجو المدينة من أحلامها...............