أنت هنا

$4.99
نهاية العصر السعيد - أزمة النموذج النيوليبرالي للرأسمالية

نهاية العصر السعيد - أزمة النموذج النيوليبرالي للرأسمالية

المؤلف:

0
لا توجد اصوات

الموضوع:

تاريخ النشر:

2011

isbn:

978-9953-71-019-8
عربية
مكتبتكم متوفرة أيضا للقراءة على حاسوبكم الشخصي في قسم "مكتبتي".
الرجاء حمل التطبيق المجاني الملائم لجهازك من القائمة التالية قبل تحميل الكتاب:
Iphone, Ipad, Ipod
Devices that use android operating system

نظرة عامة

كتاب " نهاية العصر السعيد - أزمة النموذج النيوليبرالي للرأسمالية " ، تأليف د. محمد دياب ، من اصدار دار الفارابي للنشر والتوزيع ، نقرأ عن الكتاب :

تشكل الأزمة المالية العالمية الراهنة حلقة جديدة، في سلسلة من أزمات أصابت النظام الرأسمالي العالمي في العقود الأخيرة. وهي تختلف عن سابقاتها، سواء من حيث العمق أم من حيث الاتساع، بحيث شملت الاقتصاد العالمي كله. ولعلها أعنف أزمة تعصف بالرأسمالية، كنظام اقتصادي – اجتماعي، منذ نحو ثمانين عام. ويمكننا الجزم بأنها الأشد خطورة منذ أزمة "الكساد العظيم"، التي ضربت الاقتصاد العالمي في مطلع ثلاثينيات القرن الماضي، وذلك إذا ما أخذنا في الحسبان الشوط الكبير الذي قطعته عولمة الاقتصاد العالمي، ومدى تشابك وتكامل اقتصادات بلدان العالم، وكذلك التطور الهائل في وسائل الاتصالات المقترن بثورة المعلوماتية، الأمر الذي سهل ووسع مجالات انسياب رؤوس الأموال عبر العالم على نحو لم يسبق له مثيل، مما ساهم في نشوء وتطور النظام المالي العالمي الراهن.
... بوسعنا القول بأن هذه الأزمة إنما هي في الواقع، وبالدرجة الأولى، أزمة النموذج النيوليبرالي من الرأسمالية، الذي تجسد بصورة أساسية في الولايات المتحدة في عهد الرئيس ريغان، وبلغ أقصى مداه في ظل إدارة بوش الإبن. غير أن الأزمة المالية العالمية الراهنة، رغم خطورتها وجسامة تداعياتها، لا تعني أن نهاية الرأسمالية كنظام قد حلت. بل أنها عبارة عن إشهار إفلاس نموذج من نماذج هذه الرأسمالية، هو النموذج النيوليبرالي، نموذج الليبرالية المفرطة، التي أطلقت العنان لحرية الأسواق ومركزت الاقتصاد العالمي حول الأسواق المالية المتفلتة من أي ضوابط.. تلك هي الفكرة المحورية، التي تتخلل كل فصول الكتاب تقريباً.