أنت هنا

قراءة كتاب شخصي جداً - الجنس في حياتنا

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
شخصي جداً - الجنس في حياتنا

شخصي جداً - الجنس في حياتنا

كتاب " شخصي جداً - الجنس في حياتنا " ، تأليف د.

تقييمك:
4.14285
Average: 4.1 (7 votes)
المؤلف:
الصفحة رقم: 1

الفصل الأوَّل:الجنس في الإنسان لماذا يشكِّل ضَبط الاتِّزان معضلة؟

سكار: ليستْ لديكَ أدنى فكرة! إنَّك تقول إنَّ أباك قد أراكَ كلَّ المملكة، أليس كذلك؟

سيمبا: كلَّ شيء!

سكار: لكنَّه لم يخبركَ بما يقع خلف تلك الهضبة التي عند الحدود الشماليَّة، أليس كذلك؟

سيمبا (محبطًًا): حسنًا. بلى، لقد قال إنَّه لا ينبغي لي الذهاب إلى هناك.

سكار: إنَّه محقٌّ تمامًا! إذ إنَّ ذاك المكان خطِرٌ جدًّا. ولا يستطيع إلاَّ أشجع الشجعان الذهاب إليه.

سيمبا: حسنًا، أنا شجاع. فماذا يوجد هناك؟

سكار (مقاطعًا) : لا. آسف يا سيمبا، فأنا لا أستطيع إخبارك.

سيمبا: ولِمَ لا؟

سكار: سيمبا، سيمبا. إنِّي أحافظ على مصلحة ابن أخي المفضَّل. (يربِّت سكار على رأس سيمبا الصغير ويدلكه بيده).

سيمبا: (يتنهَّد بسخرية) نعم، صحيح. فأنا ابن أخيك الوحيد!

سكار: لقدِ أوجبَ هذا أن أحافظ عليك، إذ ليست مقبرة الفِيَلة مكانًا يذهب إليه أمير صغير (يتظاهر بالمفاجأة وكأنَّه أخطأ دون قصد بذِكْره مقبرة الفِيَلة). أووبس!

سيمبا (بحماس): مقبرة ماذا؟ وااااه!

سكار (يتظاهر بالإحباط واليأس): يا عزيزي. لقد أخبرتُك بِما هو أكثر من اللازم. حسنًا. أعتقد أنَّك كنتَ ستكتشف ذلك إنْ عاجلاً أم آجلاً. فأنت ذكيٌّ (يجذب سكار سيمبا إلى جانبه). فقط عِدني بأنَّك لن تزور أبدًا هذا المكان المخيف!

سيمبا: (يفكِّر) لا بأس.

سكار: إنَّك فتًى طيب. اذهبِ الآن واستمتع بوقتك. لا تنسَ سِرَّنا الصغير!

الصفحات