أنت هنا

قراءة كتاب كيف تحصل على الأفكار؟

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
كيف تحصل على الأفكار؟

كيف تحصل على الأفكار؟

لمدة سبع سنوات قمت بالمساعدة في إعطاء دورة في الدعاية والإعلان مدتها ستة عشر أسبوعاً في جامعة كاليفورنيا الجنوبية. كانت الدورة برعاية الجمعية الأمريكية لوكالات الإعلان   (AAAA)، وقد صُممت لإعطاء شباب وكالات الدعاية والإعلان نظرة عامة عن المهنة التي اختاروها

تقييمك:
4.33335
Average: 4.3 (3 votes)
المؤلف:
الصفحة رقم: 9
وقد لاحظ الدكتور ( نوربيرت فاينر) الشيء نفسه:
 
«بمجرد أن يواجه العالِم مشكلة يعرف أن لها حلاً، فإن موقفه كله يتغيّر. فهو الآن قد قطع خمسين بالمائة من طريقه باتجاه الجواب.»
 
ووافق (آرثر كولستر): «مجرد معرفة أن المشكلة قابلة للحل يعني أنه قد تم كسب نصف المباراة.»
 
هذا أحد الأسباب الذي يجعل بعض الناس يبدون دائماً قادرين على تكوين أفكار - إنهم يعرفون أنها في الجوار.
 
كنت أعمل في أحد الأيام في مكتبي مع (لاري كوربي)، رسام هذا الكتاب، ونحاول أن نقوم بعمل دعايات تلفزيونية للعبة أولاد.
 
فقال: «أغلق الباب.»
 
«لماذا؟»
 
«يوجد بضع أفكار هنا ولا أريدها أن تخرج.»
 
لم يكن يمزح أيضاً. كان يؤمن حقيقة أن الأفكار التي كنا نبحث عنها لها وجود مادي في تلك الغرفة. وبما أنه كان يعلم أنها موجودة، فقد حصل على فكرتين بعد مرور خمس دقائق.
 
يعتقد (جوزيف هيلي) بالشيء نفسه. «أشعر أن تلك الأفكار تطفو في الهواء حولي وقد اختارتني لتستقر عندي.»
 
وكذلك كان، بالطبع، اعتقاد (أديسون). لقد اعتقد - لا بل عرف - أن الأفكار «موجودة في الهواء.» وإذا لم يجدها، فإن شخصاً آخر سيفعل. هل من الغريب أن يكون هو من وجد العديد من الأفكار؟
 
يوجد دائماً فكرة أخرى، ويوجد دائماً حلٌ آخر.
 
تقبل ذلك.
 
اعلم أنك ستجد تلك الأفكار
 
أنت الآن تعرف، أرجو ذلك، أنه يوجد المئات من الحلول لمشكلتك، حيث تكثر الأفكار. حسناً إذن، لماذا لا تجدها؟
 
تأمل في هذه الأحداث الثلاثة:
 
1- لقد رأيتَ هذه الحادثة تحصل طوال الوقت: لاعب غولف لم تسمع عنه في حياتك يقود مباريات كبرى بعد أول يوم. والصحف مليئة بقصص عنه. الجميع يتحدث عنه. إنه (بالمر) الجديد، (نيكلاوس) الجديد.
 
في اليوم التالي، أخطأ الرجل المسكين ثماني رميات، لقد فقد براعته، واختفى.
 
ما الذي حدث؟
 
2- كنت أُصور، ذات مرة، دعايات في منتدى لوس أنجلوس، وكان (ويلت تشامبرلين) على الطرف الآخر من الملعب يتدرب على الرميات الحُرّة. وكان هناك صبيَّان يُعيدان له الكرات. لقد قذف أكثر من مائة رمية حرة في الوقت الذي كنت فيه هناك ورأيته يخطئ في ثلاث فقط. سويش، سويش، سويش. لقد كان ذلك رائعاً. في تلك الليلة وفي المباراة أخطأ ثماني رميات من اثنتي عشرة من الضربات المماثلة.
 
ما الذي حدث؟
 
3- لديك خطاب عليك أن تلقيه خارج البلدة، وكنت قد عكفت على دراسته. أنت تعرف موضوعك، وتعرف ماذا تريد أن تقول، وتعرف كيف تريد أن تقوله. شيء بسيط وهيّن. تدربت عليه أمام المرآة. أداء مثالي.
 
ولكن عندما بدأت بإلقائه، نسيت كل شيء تماماً وأصبح الخطاب كارثة.

الصفحات