أنت هنا

قراءة كتاب أولويات الحركة الاسلامية في المرحلة القادمة

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
أولويات الحركة الاسلامية في المرحلة القادمة

أولويات الحركة الاسلامية في المرحلة القادمة

كتاب "أولويات الحركة الاسلامية في المرحلة القادمة"؛ الصادر عن مكتبة "وهبة للنشر والتوزيع"؛ يقول الإمام القرضاوي في مقدمته:

تقييمك:
0
لا توجد اصوات
الصفحة رقم: 6

توزيع القُوَى على مجالات العمل

ورأيي أن هذه المجالات كلها مطلـوبـة ، ولا ينبـغـي أن يُهْمَل جانب منـهـا ، أو يُؤَجل ، وإنما الواجب هو توزيع القُوَى والكفايات على كل منها ، وفق حاجات هذه المجالات من ناحية ، ووفق ما عندنا من قدرات من ناحية أخرى .
والقرآن الكريم أنكر على المسلمين في عهد النبوَّة أن يتوجهوا جميعاً إلى ساحة الجهاد ـ وما أقدسها من ساحة ! ـ مغفلين ساحة أخرى لا تقل قداسة عن الجهاد ، وربما زادت عليه في بعض الأحيان ، لأنها هي التي تهيئ له وتُذَكِّر به وتحذر من إضاعته ، وهي ساحة التفقه في الدين .
يقول الله تعالى في سورة التوبة ـ وهي السورة التي ندَّدت بالمتخلفين عن الجهاد وأنذرت المتثاقلين بأبلغ النُذر(وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ)(التوبة:122).
فهذه دعوة قوية إلى التخصص ، وتوزيع القوى على مجالات الحاجة .

ما ينبغي التركيز عليه والبدء به

ولكن الذي ينبغي أن تركز عليه الحركة هنا عدة أمور لها أهميتها الخاصة في المرحلة القادمة في ضوء فقه الأولوياتالمشار إليه :
1- التركيز على مفاهيم معيَّنة يجب تجليتها وتعميمها وتعميقها في المجال الفكري وهو ما أسميناه الفقه الجديد.
2- التركيز على شرائح اجتماعية معيَّنة يجب أن تمتد إليها الحركة ، وتشملها الصَّحْوَة وذلك في المجال الدعوي .
3- التركيز على مستوى كيفي معيَّن من إعداد القـيـادات المرجَّوة للمستقـبـل ، ولا سيما الإعداد الإيماني والفكري ، وذلك في المجال التربوي .
4- التركيز على تطوير الأفكار والممارسات فيما يتصل بالعلاقات السياسية المحلية والعالَمية خروجاً من التقوقع الداخلي ، والحصار الخارجي ، وتحقيقاً لعالَمية الحركة ومرونتها ، وذلك في المجال السياسي .
وسَنُفْرِد كُلاًّ من هذه المجالات الأربعة بحديث . . .

الصفحات