أنت هنا

قراءة كتاب التربية بالحوار

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
التربية بالحوار

التربية بالحوار

كتاب " التربية بالحوار " ، تأليف عبد الرحمن النحلاوي ، والذي صدر عن

تقييمك:
0
لا توجد اصوات
الصفحة رقم: 2

ومنه الحوار التعليمي الموافق لفطرة المتعلم، المشبع لرغبته في حب الاستطلاع بصيغه الثلاث، ومنه الحوار القصصي المشوّق الممتع المؤثر...

والحوار القرآني، بجميع أصنافه وصيغه وأشكاله: يهذّب المشاعر، ويوقظ الوجدان، ويربي العواطف الربانية ويجيب عن أسئلة السائلين... ولا يمكن حصر أهدافه في هذه المقدمة.

أما آثاره التربوية فهي أكثر من أن تستوعبها هذه السطور، ذلك أنّ كل هدف من أهدافه -التي تربو على العشرين- يربّي جانباً أو أكثر من جوانب النفس، وينشئ ينمّي عاطفة أو أكثر من العواطف الربانية، ويلبي حاجة أو أكثر من الحاجات الإنسانية أو الاجتماعية أو التشريعية أو النفسية عند الفرد أو المجتمع أو الدولة...

وحسبنا في هذه المقدمة أن نسترعي الانتباه إلى أهمية الحوار القرآني والنبوي؛ ونترك لفصول الكتاب وأبوابه، وأمثلته وتحليله، مهمة البيان والبرهان العلمي على ما نشير إليه هنا. ومن ثَمَّ يستطيع كل مؤمن، وكل عاقل، وكل منصف، أن يتابع الحوار القرآني، من خلال آيات القرآن وتوجيهاته وأساليبه ليعيش في إشراقة الأمل والحق والنور...

والحوار القرآني -بعد ذلك كله- أسلوب تربوي فريد في قوة تأثيره وعمق آثاره التربوية والنفسيّة، وحسبه أنه مظهر من مظاهر تجلِّي العناية الإِلهية بالإِنسان؛ ليعتز بإِنسانيته ويستمر في مناجاة ربه وتفهّم آياته وتشريعه، ويستلهم الثقة بربه، ثم بنفسه وبالمستقبل، ويحيي في نفسه الأمل المشرق، والحب المزدهر والإِيمان والصبر على جميع مشقات الحياة وظروفها...

الصفحات