أنت هنا

قراءة كتاب الإعلام وهوية الأمة

تنويه: تعرض هنا نبذة من اول ١٠ صفحات فقط من الكتاب الالكتروني، لقراءة الكتاب كاملا اضغط على الزر “اشتر الآن"

‏اللغة: العربية
الإعلام وهوية الأمة

الإعلام وهوية الأمة

عل أحداً في عصرنا لا يجادل في أثر الإعلام وأهميته، على الفرج وعلى الأسرة وعلى المجتمع. ويوماً بعد يوم يتعزز هذا الأثر مع انتشار وسئل الإعلام وتنوعها. حيث لم يعد أحد ينجو من أثرها المباشر وغير المباشر.

تقييمك:
3.92855
Average: 3.9 (14 votes)
دار النشر: دار المأمون
الصفحة رقم: 6

ومن أهداف الإعلام الإسلامي الأخرى التي أوردها عبد الله الوشلي في كتابة "الإعلام الإسلامي في مواجهة الإعلام المعاصر":
1- تزويد الجماهير بحقائق الدين الإسلامي المستمدة من كتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه وسلم) بصورة مباشرة أو غير مباشرة.
2- تكوين رأي عام صائب يعي الحقائق الدينية، ويترجمها إلى واقع في سلوكه ومعاملاته.
3- بيان الحق وتزيينه للناس بكل الطرق والأساليب والوسائل العلمية المشروعة بقصد جلب العقول إلى الحق، وإشراك الناس في نوال خير الإسلام وهديه.
4- كشف وجوه الباطل، وتقبيحه بالطرق المشروعة، وإبعادهم عن الباطل، وإقامة الحجة عليهم.
5- إيصال صورة التصور الإسلامي عن الحياة إلى كل أرجاء المعمورة.
6- توفير المعلومات عن الظروف المحيطة بالناس (الأخبار).
7- نقل التراث الثقافي من جيل إلى جيل، والمساعدة على تنشئة الجيل الجديد من الأطفال أو الوافدين الجدد على المجتمع، وهذا ما يطلق عليه: التثقيف والتعليم والتربية.
8- الترفيه عن الجماهير وتخفيف أعباء الحياة عنهم.
9- مساعدة النظام الاجتماعي؛ وذلك بتحقيق الاجتماع والاتفاق بين أفراد الشعب أو الأمة الواحدة عن طريق الإقناع في السيطرة على الجماهير وضمان قيامهم بالأدوار المطلوبة.
10- تحسين أوضاع الأمة في الكسب والإنفاق، وترشيدها في الأخذ والعطاء، والحماية من الغش والاحتكار، والتحذير من النهب والاستغلال، والمحاربة للربا وأكل الحرام، وعرض أفضل الطرق وأيسرها للتجارة وإدارة الأموال دون أن توجد في الأمة ضيقاً وعنتاً، أو تسبب للدولة أزمة وخنقاً.
11- التوجه والإرشاد، والنصح والمشورة، والتسديد والإصلاح، وتوثيق العلاقة وتنميتها بين الحاكم والأمة على أساس من العدل والطاعة والالتزام، والرعاية لمصالح الأمة، والمحافظة على أمنها وحريتها، هذا في الداخل، وتنظيم العلاقات الدولة وتحديد مسارها سلماً وحرباً وصداقة ومعاهدة.... الخ.
12- التوعية والاستنفار ورفع الروح المعنوية في صفوف المجاهدين، وشن الحرب النفسية على الأعداء المحاربين، وكشف المخططات، وفضح المؤامرات، والإسهام في التعبئة العامة والإعداد الشامل، من الناحية الفكرية والمعنوية والروح القتالية...الخ.
13- التسلية والترويح؛ لتجديد النشاط، وأداء الواجبات والقيام بالمسؤوليات، كما أنها أيضاً للتدريب على معاني القوة ووسائل الجهاد في سبيل الله، وهذه من مميزات لهو الإسلام وخصائصه؛ لأنه لهو يريح القلب، ويدخل السرور والمرح على النفس، وفي الوقت نفسه يُتَعَلَّمُ منه الجد والنشاط في العبادات، ولذلك كان الترفيه في الإعلام الإسلامي منضبطاً بكونه لا يتنافى مع الآداب وحسن الأخلاق، ولا يتحول إلى عادة في كل صباح ومساء، ولكن كما في الحديث: "ساعة وساعة"، رُوي عن علي(رضي الله عنه): "أن القلوب تمل كما تمل الأبدان، فابتغوا لها طرائف الحكمة". وعنه أيضاً: "روحوا القلوب ساعة بعد ساعة، فإن القلب إذا أكره عمي".

الصفحات